احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 1مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 2وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 3كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 4فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 5وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 6سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 7فَهَلْ تَرَىٰ لَهُم مِّن بَاقِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 8وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَن قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 9فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 10إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 11لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 12فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 13وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 14فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 15وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 16وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 17يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 18فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 19إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 20فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 21فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 22قُطُوفُهَا دَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 23كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 24وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 25وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 26يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 27مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 28هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 29خُذُوهُ فَغُلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 30ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 31ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 32إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 33وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 34فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 35وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 36لَّا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 37فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 38وَمَا لَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 39إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 40وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تُؤْمِنُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 41وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 42تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 43وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 44لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 45ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 46فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 47وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 48وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 49وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 50وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 51فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 52

كتب عشوائيه

  • الوابل الصيب ورافع الكلم الطيبالوابل الصيب ورافع الكلم الطيب : هذه رسالة بعث بها الإمام ابن القيم إلى بعض إخوانه يدور قطب رحاها على بيان فضل ذكر الله - عز وجل -، وعظيم أثره وفائدته، وجليل مكانته ومنزلته، ورفيع مقامه ودرجته، وجزيل الثواب المعد لأهله، المتصفين به، في الآخرة والأولى. افتتح المصنف الكتاب بمقدمة لطيفة ذكر فيها الطباق التي لا يزال العبد يتقلب فيها دهره كله، وأشار إلى حظ الشيطان منه، ومداخله إليه، ثم ابتدأ فصلاً نافعاً عن استقامة القلب، وبين أنها تكون بشيئين؛ أن تكون محبة الله تعالى تتقدم عنده على جميع المحاب؛ فإذا تعارض حب الله تعالى وحب غيره سبق حب الله تعالى حب ما سواه، فرتب على ذلك مقتضاه، ثم أفاض المصنف في شرح الثاني، وهو: تعظيم الأمر والنهي؛ بذكر منزلته، وعلامات تعظيم الأوامر والنواهي، مضمناً ذلك أبحاث وتحقيقات جليلة. ثم ابتدأ شرح حديث الحارث الأشعري عند أحمد والترمذي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "إن الله سبحانه وتعالى أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات، أن يعمل بها، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها ..." الحديث. فشرح الأمور الأربعة الأولى: التوحيد، ثم الصلاة، ثم الصيام، ثم الصدقة، ثم تخلص بعد ذلك إلى الحديث عن الأمر الخامس، وهو الذكر؛ فافتتح القول فيه بذكر طائفة من النصوص الواردة في فضله وشرفه، ثم شرع في سرد فوائده، فذكر ثلاثاً وسبعين فائدة، ثم عقب ذلك بفصول نافعة ثلاثة تتعلق بالذكر تقسيماً وتقعيداً، وهي: الفصل الأول: أنواع الذكر. الفصل الثاني: في أن الذكر أفضل من الدعاء. الفصل الثالث: في المفاضلة بين الذكر وقراءة القرآن عند الإطلاق والتقييد. ثم عقد فصلاً رابعاً في الأذكار الموظفة التي لا ينبغي للعبد أن يخل بها. وفصَّله إلى خمسة وسبعين فصلاً تشتمل على الأذكار التي يحتاجها العبد في سائر أحواله، ثم ختم كتابه بحمد الله - عز وجل -، والصلاة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم كما عَرَّف بالله تعالى ودعا إليه.

    المؤلف : ابن قيم الجوزية

    المدقق/المراجع : عبد الرحمن بن حسن بن قائد

    الناشر : دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/265602

    التحميل :

  • التعليق على ميمية ابن القيمالقصيدة الميمية [ الرحلة إلى بلاد الأشواق ] للإمام ابن القيم - رحمه الله -: هي قصيدة عظيمة، علمية، وعظية، تربوية، تطرق فيها لأمور كثيرة، من أهمها: مشهد الحجيج وانتفاضة البعث، وسبيل النجاة، وذكر الجنة ونعيمها. وقد شرحها بعض العلماء، منهم: العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله -، وفي هذه الصفحة تعليقه - رحمه الله - عليها.

    المؤلف : محمد بن صالح العثيمين

    الناشر : موقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين http://www.ibnothaimeen.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/348432

    التحميل :

  • اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيماقتضاء الصراط المستقيم : فإن من أعظم مقاصد الدين وأصوله، تمييز الحق وأهله عن الباطل وأهله، وبيان سبيل الهدى والسنة، والدعوة إليه، وكشف سبل الضلالة والبدعة، والتحذير منها. وقد اشتملت نصوص القرآن والسنة، على كثير من القواعد والأحكام التي تبين هذا الأصل العظيم والمقصد الجليل. ومن ذلك، أن قواعد الشرع ونصوصه اقتضت وجوب مخالفة المسلمين للكافرين، في عقائدهم وعباداتهم وأعيادهم وشرائعهم، وأخلاقهم الفاسدة، وكل ما هو من خصائصهم وسماتهم التي جانبوا فيها الحق والفضيلة. وقد عني سلفنا الصالح - رحمهم الله - ببيان هذا الأمر، وكان من أبرز من صنف فيه: شيخ الإسلام أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية المتوفى سنة 728هـ - رحمه الله -،وذلك في كثير من مصنفاته، لاسيما كتابه الشهير: " اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم ". لذا حرصنا على توفير هذا الكتاب بتحقيق فضيلة الشيخ ناصر العقل - حفظه الله - وهي عبارة عن أطروحة لنيل العالمية العالية - الدكتوراة - من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بإشراف فضيلة العلامة الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله -.

    المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية

    المدقق/المراجع : ناصر بن عبد الكريم العقل

    الناشر : موقع الإسلام http://www.al-islam.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/102361

    التحميل :

  • حقوق المرأة في ظل المتغيرات المعاصرةحقوق المرأة في ظل المتغيرات المعاصرة : رسالة قيمة لتحصين المرأة المسلمة من سيل الشبهات التي تثار حول حقوقها المهددة في الإسلام ، وبيان الحيل والمكائد التي يحوكها أعداؤها المدعون تحريرها بغية استرقاقها والتمتع بها .

    المؤلف : مسفر بن علي القحطاني

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/52432

    التحميل :

  • العلمالعلم: فإن العلم من المصالح الضرورية التي تقوم عليه حياة الأمة بمجموعها وآحادها، فلا يستقيم نظام الحياة مع الإخلال بها، بحيث لو فاتت تلك المصالح الضرورية لآلت حال الأمة إلى الفساد، ولحادت عن الطريق الذي أراده لها الشارع. وفي هذه الرسالة التي أصلها محاضرتان ألقاهما الشيخ - حفظه الله - عن العلم وأهميته وفضله، وذكر واقع المسلمين نحو العلم.

    المؤلف : ناصر بن سليمان العمر

    الناشر : موقع المسلم http://www.almoslim.net

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/337121

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share